التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مايو, 2017

لهذه الأسباب لن تُنشر مجموعتي القصصية "سأقص شعري"

اسمي رحمة حجة، فلسطينية، أقيم حاليا في الولايات المتحدة، قمت بالتقديم لمسابقة الكاتب الشاب التي أطلقتها مؤسسة عبد المحسن القطان (رام الله) عام 2015. وكانت نتيجتي كالآتي:


تود اللجنة التنويه بـالمجموعة القصصية "نفرتيتي ترقص التانغو" لـ رحمة محمود حجة (حنين/ رام الله)؛ مع توصية بالنشر في حال تم العمل على تمتينها وتخليصها من مواطن الضعف فيها؛ ذلك لأنها تضم قصصاً قصيرة جداً بأسلوب جميل، وتنطوي بعضها على تأملات جيدة.
وفي التفاصيل، كانت آراء اللجنة كالآتي:
- قصص قصيرة جدًا بأسلوب جميل - نصوص لا تتوافر فيها شروط القصة، وهي تعالج موضوعات مكروورة بصورة مباشرة دون بناء فني، تركز على مسائل تتعلق بالمرأة دون أن تستطيع تحويلها إلى نصوص فنية معبرة عن موضوعها، كما وقعت في أخطاء لغوية عديدة. ثمة إسراف في الكلام، فقصة "جايا تتحدث تحتل الصفحات من ١٣ إلى ٣٠.  - القصص تتراوح بين جيدة وأقل جودة، وتتبع الواقعية في سردها، لكن المواقف التي تتطرق إليها لا تحمل أي خصوصية في الغالبية، إنما تكاد تكون نمطية، مثل مواقف وعلاقات الحب. - ثمة قصص متقنة وأخرى تفقد اتجاهها، التأملات جيدة. وهي تمثل أعضاء وعضوة الل…