التخطي إلى المحتوى الرئيسي

هل سيخنقنا الله "خلف العتمة"؟




رحمة حجة

الجرّاح "الذي فقد عقله".. طفل الإشارة.. المرأة التي تنقب عن الثمار الذابلة أسفل عربات الباعة.. غسان المزدوج بين بارٍ وشيخٍ وزوجة متملّكة.. الإمام الذي يتحرش جنسيًا بالأطفال.. الخوف يدي الله الممتدتين في الفراغ إلينا لتخنقنا.. أزمة بيروت المرورية.. وغيرها وما بينها جميعًا في تفاصيل دقيقة جعلها الكاتب اللبناني سليم اللوزي في كفّة، وحياة الشخصية الرئيسة لرواية "خلف العتمة"، في كفة أخرى من ميزان الحلم واليقظة. 
137 صفحة -إلكترونية- قرأتها مشدودة إلى التفاصيل ومحاولة فهم المغزى أو ربما اللامغزى في سردها، تربطني خيوط تشويق عديدة داخلها، من أجل السير إلى النهاية، لكن ليس نهاية واحدة، بل نهايات عديدة، وربما ما يمكن أن يظنه القارئ "الأهم" لم ينته، وهو الجواب على سؤالات الشخصية الأساس: ماذا تريد "الحزينة" مني؟ ما الذي سيحصل في ما بعد؟

"الحلم واليقظة"

وإن كان اللوزي ضيّع خيط التشويق والتفاصيل غير المحشوة بالخطابات والأحكام الجاهزة والذاتية المطلقة للكاتب نفسه في صوغ الأحداث والحوارات، في "ذبائح ملونة"، فقد تفوق على نفسه في هذه "العتمة" بالولوج إلى الذات الإنسانية والعقل المشغول دائمًا بكل ما يحصل حوله، دون أن ينبس بحرف، إنما بمونولوجات متتالية ومتداخلة، يمكن أن تنشأ في السير على "كورنيش" البحر أو في باص المدينة الواصل بين البيت ومكان العمل، أو أثناء مشاهدة رهانات خاسرة في سباق الخيل، وغيرها من الأماكن، الملموسة في الواقع والمحسوسة في الحلم، لكن ما الشعرة الفاصلة بينهما؟!
تعيدني هذه الثنائية المتناقضة والمتكاملة إلى  مقاعد الجامعة في السنة الأولى، تحديدًا إلى شعبة "الدراسات الثقافي" وحوار بين الأستاذ وزميل بدا في ذروة عبثيته لحظتها، حين كنّا نناقش فكر رينيه ديكارت، ليقول عبد الصالحي: "كيف يمكننا التمييز بين اليقظة والحلم.. في أيّها نحن الآن؟"، ويجيبه الأستاذ: "نحن في اليقظة" ويرد الصالحي سريعًا لكن بهدوء وثقة "أو ربما في الحلم" وسط صمتنا نحن الطلبة..
يلجأ الغارق بين حلمه ويقظته في الرواية، إلى شيخ شبه عرّاف أو ساحر، وإلى الإنترنت، بحثًا عن تفسيرات علمية ومصطدمًا بتفسيرات دينية تتعلق بمفهوم "القرينة"، وإلى صديق، من أجل معرفة السر خلف كل ما يحيط به، زوجته شبه مغيّبة من هذه المعادلة، التي يعيشها بين وقائع حياته اليومية خارج البيت، وداخله بينما هي نائمة.
"هو"، الذي لم يمنحه اللوزي اسمًا، يخشى ما يراه في كل حلقة من مسلسل "الحزينة" الذي يعيشه، وفي ذات الوقت لا يريد التخلص منه، بالأحرى لا يرغب بالوصول إلى الحلقة الأخيرة؛ لماذا؟ أعتقد لأنه يوقن داخليًا أن انشغاله به ينهيه فرك عينيه في إشراقة يوم جديد، بينما المستمر والمخيف والمعضل، هو كل ما يرويه من قصص الآخرين وقصة مدينته التي تجمعهم على شوارعها وأرصفتها وكورنيشها وفي مكاتبها، حيث ينجو منها جميعً، في وقت النوم، الذي غدا أحب الأوقات إلى نفسه.
هل يكره بيروت؟ هل يحبها؟ لا علاقة عاطفية بين "هو" والمدينة، لكنها تلك العلاقة الجدلية الموجودة بين ملايين البشر والأماكن التي يقطنونها، إنهم يشتكون دائمًا من حاضرها ومستقبلها، لكنهم في لحظات كثيرة يشعرون بهذا الشغف الخفيف ببعض تفاصيل عجلة أيامها المكرورة.

شاغلٌ بينهما

قراءتي لروايتي اللوزي في فترة متقاربة، أطلعتني على بعض الأفكار المشتركة بينهما، ويبدو أنها تشغل بال الكاتب، وأبرز تلك الأفكار، المتعلقة بالله والدين ومسألة التخيير والتسيير، والإهداء في فاتحة الرواية كان استكمالا وتوطيدًا لهذا الشاغل. كما  كرر بعض التشبيهات، في سياقات متناظرة. 
ويقتبس الكاتب من جلال الدين الرومي ثلاث مرات، اثنان في مقدمة فصلي الرواية وواحدًا في المتن، وتأويلي أنه جزء من مرحلة يمر بها شباب عرب في السنوات الأربع الأخيرة، أستطيع تسميتها بـ "نزعة مولانا"، ويستطيع أي شخص ملاحظتها في موقع الفيسبوك، علمًا بأن كلامي يظل في سياق الافتراض.
وفي الاقتباس الثالث تحديدًا، أفلت من اللوزي خيط الوعظ، لكنه لا يضر بالصحة، فالشخصية في الرواية معتدة كثيرًا بنفسها وتتحدث عن تفاصيل كثيرة من أجل إظهار إعجابها بما تفكر به، فكان واقعيًا أن تنزلق موعظة ما في حوار عادي بينها وآخر.

نهاية 

الرواية لم تصل نهايتها في الصفحة 137، ولكن في صفحة رقم 128، حين قال "أغمض عيني. لقد تخلصتُ من التعويذة".
هذه النهاية المنطقية لشخص يعرف قيمة عقله، أكثر من كلام المشعوذين، ومُقبلًا على ما يُمكن أن يحدث مستقبلًا، دون خوف من أن تلاحقه "الشياطين" في أحلامه.
ومنطقي أيضًا بالنسبة لـ"هو" لأنه طوال مسار الرواية يحاول فرض خروجه عن روتين العادي والتقليد.
"هو" لم يخضع لما يفرضه المجتمع المتمثل في صورة "غسان" من أمور عليه، وهذا الأمر الواقعي، حيث إلحاح هذا المجتمع على فرض قيمه وجعله من "هو" نسخة عنه، وعدم الرضا بأن يكون مغايرًا، وإن خضع في رواية أخرى، سيكون أمرًا واقعيًا، لكنه غير منطقي، لأن المنطق أن يتبع عقله، والواقع أن يقوده ضغط الآخر إلى الاستسلام.. كم مرةً تخلينا؟ وكم مرةً جعلنا المنطق واقعًا؟

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الفوز لحنان والتهنئة للرئيس!!

في صفحتها الأولى، نشرت صحيفة القدس الفلسطينية، في عددها الصادر، اليوم الثلاثاء، تهنئة للرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمدالله، مقدمة من وزير التربية والتعليم صبري صيدم، أما المناسبة، فهي فوز المعلمة حنان الحروب بلقب "أفضل معلم في العالم لعام 2016" إلى جانب الجائزة المالية وقدرها مليون دولار.

منذ مساء الأحد الماضي، إلى هذه اللحظة، ومختلف مواقع التواصل الاجتماعي، تتناقل وتتبادل خبر فوز المربية حنان الحروب بهذا اللقب، من وسائل إعلام محلية وعربية ودولية وحتى من صحافة الأعداء، أو الإسرائيليين في رواية أخرى.
كل من المهنئين رأى في حنان نفسه، فالنساء اعتبرنه فوزًا للمرأة ونجاحًا لها، وحتى رجال كثيرون تبادلوا الخبر على أنه دليل انتصار المرأة رغم كل معيقات المجتمع الذكوري الذي نعيش فيه، فيما رأى أبناء مخيمات في فوزها فوزًا لهم، إذ هي ابنة مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين (بيت لحم)، ومديرية تعليم محافظتي رام الله والبيرة رأت في نجاحها نجاحًا لهذه المديرية، حيث تدرس في إحدى المدارس التابعة لها، أما طلبة وخريجي/ات جامعة القدس المفتوحة، فاعتبروه أيضًا فوزًا لهم، لأن حنان كانت يومًا …

في وداع العشرينات والاقتراب من الثلاثين!

رحمة حجة


كالثانية عشرة "منتصف الليل"، يقف الحادي عشر من كانون الأول/ ديسمبر في عنق الأيام، هل أقول إنني في التاسعة والعشرين من عمري أم في بداية الثلاثين؟ بالأحرى كيف تتأكد أن الساعة 12:00 هي "فجرًا" وليست "مساءً"؟
أتكئ على العشرينات من عمري استعدادًا للدخول في معترك الثلاثين، وأقول للحياة "شكرًَا"، على كل ما منحته أو أخذته مني، على نعم لا تُحصى، وعلى كدمات لم تُشفَ بسهولة، لولا أنني أحبها  تلك "الحياة"، وأقبل عليها كما الأسد على فريسته.
في التاسعة والعشرين، أدخل حالة "بينَ بين"، فهذه السنة الأخيرة ضمن عقد سيكون بعد قليل "مضى"، عقد كامل في عمر العشرينات، درست خلاله وجلستُ في البيت عاطلة عن العمل وذقتُ الحبّ الذي لا يليق بي، ثم صرتُ عاملةً لكي أزيح تعب العُمر عنّي، هذا العُمر الذي "فجأة" مرّ دون الكثير من الإنجازات، وتخلله كثير الأمنيات وقليل النضال من أجل تحقيقها.
هذا العُمر صعب، يجعلك تفكر جديًا في ما قمت به سابقًا، ماذا فعلتَ من أجل نفسك؟ لم؟ كي تحفظ ماء وجهكَ أمام "الثلاثين"؟ ثم تحاول خلال عام كامل…

مسلسل "Lost" واختبار الذات

رحمة حجة
أنهيت مسلسل   Lost الأميركي كاملاً، بأجزائه الستة، بواقع ١٢٠ حلقة و٨٦ ساعة، وإضافة للصبر، كانت مسألة البحث عن الذات.
المسلسل مبهر بكل المقاييس، لكن أول ما بحثت عنه بعد إنهاء مشاهدته، هو اسم الكاتب، فالقصة بتفاصيلها وأحداثها وشخوصها وتسلسلها وتداخلات الحاضر مع الماضي والمستقبل في سياق تشويق قل نظيره، كانت بالنسبة لي محور الاهتمام. ولم أجد كاتباً بل ثلاثة، هم: 
J.J Abraham
Jeffrey Lieber
Damon Lindelof
هؤلاء الثلاثة جمعوا في المسلسل بين الخيال العلمي والتاريخ والميثولوجيا والرواية الدينية (قصة البدء بقتل جاكوب لأخيه وتحرر الشر - بدء الخلق وهابيل وقابيل) والسياقات الاجتماعية المتمثلة بعلاقات الحب والكره والانتقام والخذلان والأسى والوحدة والعقاب والغفران، إضافة إلى البعد السيكولوجي، وهو فعلياً مخاض ذلك كله.
وللتوضيح لا يطلق عليهم كتاب وفق الاصطلاح التلفزيوني، إنما Creators وهو قد يكون كاتب القصة والسيناريو أو المخرج أو المنتج للحلقة أو جميعها.
بالتدريج
المتعة الحقيقية في استعراض القصص والأحداث في "لوست" هو الانكشاف والتكشف التدريجي وغير المتوقع أحياناً، إذ يتم في كل حلقة استعادة…