التخطي إلى المحتوى الرئيسي

سمير غائب عن امتحان اليوم.. لماذا؟


رام الله - وطن للأنباء - قصّة لـ رحمة حجة:  ساري وسمير لم يلتقيا عصر أمس كما اتفقّا، ولن يلتقيا اليوم.. سمير استشهد.
ساري شاهين (16 عامًا) الصديق المقرّب جدًا، كما يصف نفسه، من الشهيد سمير عوض (17 عامًا)، يقول "لما مات ضاع من حياتي كتير.. مش عارف شو بدي اعمل.. بفكر أطلع من البلد".

كانت الكلمات تخرج ببطء من ثغر ساري، الذي بدأ صداقته مع سمير منذ أكثر من عام، حين عملا معًا في قرية نعلين القريبة من قريتهما بدرس (غرب رام الله)، واستمرّا بعدها، يتبادلان الضحكات والهموم ويتناجيان في كل شيء، كما يقول ساري، الذي لم يكن يودع سرّه إلا له، لأنه كما يصفه "الأمين الصادق خفيف الظل"

ثلاث رصاصات تقتل الحلم

الدخول إلى قرية بدرس (نحو 2000 نسمة) يشبه الدخول إلى زمنٍ ضيّعته تفاصيل الحداثة. الرجال والشباب والأطفال منتشرون على جانبي الشارع الواصل بين بيت الشهيد والمسجد، أما النساء والفتيات، توزعن بين مدخل البيت وأروقته وغرفه، فأينما ولّت الكاميرا عدستها داخل البيت تجد امرأة ملتفة بصمت غياب شقاوة سمير، الذي لم يصل جثمانه بعد.
تتوسط والدة الشهيد وأخته عددًا من النسوة، اللاتي يتوافدن تباعًا للتعزية.

لا تقوى الأم على الكلام، إلا أنها حين روَت مشهد طفلها الملطخ وجهه بالدم، والمخترق جسده بثلاث رصاصات أولاهُنّ في الصدر والثانية في الرأس والثالثة في الرِجل، صارت الشهقة تلو الشهقة تستجلب الدمع الذي تذكّرَ "كان في الحادي عشر السنة الجاي توجيهي في 30/4/1996 انولد، بعد 3 أشهر بكمل الـ17 سنة..".

الكاميرا تبحث عن منام الشهيد، لكن "الصالون" الذي يجمع أنفاس معظم أفراد العائلة الـ16، يعجّ بالمعزيّات، بينما كتبه تختبئ في درج غرفة مجاورة.

"قال لي امبارح انو حابب يصير محاسب لإنه شاطر بالرياضيات. قلتلو تعال معي بالسلطة أحسنلك، قاللي لا. المحاسب أحسن اشي" بهذا بدأ حديثنا مع عبدالله عبدالله (17 عامًا) الذي شهد لحظة قتل سمير، في صباح الثلاثاء (15/1/2013) بمحاذاة جدار الضم والتوسّع، الذي يفصل بين مستوطنة "موديعين" المُقامة على عدد من القرى الفلسطينية المدمرة عام 1948 كالبرج والقباب وبير الماعين وبرفيليا وغيرها، وبين أراضي بدرس وقرىً مجاورة.

يقول عبد الله، حين التقيناه واقفًا أعلى الجبل الذي يضم المقبرة، مُطلًا على الجدار الشائك، حيث قُتلَ صديقه "بقينا قاعدين، هو كان جاي يدرس معه كتاب التكنولوجيا.. قاللي بدي انزل، ولما قرّب عالجدار شافوه الجنود، قالوله روّح عدارك وصاروا يسبّوا (يشتمون) عليه، فما استحمل وصار يضرب عالشبك (الجدار) حجار، بعدين شفت الجنود برمحوا (يركضون) عليه حسيت انه في حياته خطر، رحت ارمي حجار معه، وهو هارب لما اجى يطلع من تحت الشبك طخوه بصدره ورجله.. قربت عليه، حكالي سلام. وقاللي خلص روح.." 


ستفتقده يا عبد الله، أليس كذلك؟ لا يجيب.. ويمشي خطوات مبتعدًا عنّا.

عبدالله، كان قبل عام في أحد معتقلات الاحتلال الإسرائيلي، حيث قضى ستة أشهر، لأنه كان يقطف اللوز في منطقة قريبة من الجدار، الآن يعمل عند جزّار في قرية مجاورة، بعد أن "تسرّب" من المدرسة، وكذلك ساري، فمقاعد الدراسة شاغرة دونهما، لكن ذلك لم يمنع مواصلة رفقتهما بسمير.

مستعدٌ لـ"مواجهة"

قبل وصول جثمان الشهيد سمير عوض مسقط رأسه، تمترس جنود الاحتلال الإسرائيلي بمحاذاة الجدار، أمام وفي قلب دباباتهم، كأنهم مستعدون لمواجهة مع شبان وأطفال القرية الذين حملوا أعلامهم ورايات الفصائل أعلى الجبل، بعد انتهاء مراسيم الجنازة بموارة الجثمان الثرى.

كان ممثلو القوى الوطنية والمقاومة الشعبية ووزارة التربية والتعليم، يخطبون فوق سور عال يطل على قبر الشهيد المحاط بالمواطنين، بينما الشباب والأطفال مستعدون لاستنشاق الغاز المسيل للدموع، وربما رصاصات حية.

انتهت خطب الرثاء والتصبير والصمود بالدعوة إلى قراءة الفاتحة على روح الشهيد، فضم الجميع أياديهم يتلون الآيات، والجنود فتحوا قنابلهم تجاه المقبرة وأبعد من ذلك إلى داخل القرية، لأن بعضًا من الشبّان هتفوا ضد الاحتلال، ولروح الشهيد.

تفرّق الحشد، بينما استمر بعض الشبان برشق الحجارة. والليلة، نقص أفراد عائلة الشهيد واحدًا على العشاء، وفي صبح الأربعاء ظل قميصٌ أو ربما سترة معلقة، وستسأل الأم أبناءها وبناتها عن امتحاناتهم، وواحدٌ منهم ضيع الموعد، لأنه أصبح الآن من سكان المقبرة، التي تحاذي قاعة الدرس، وفوضى الاحتفال بانتهاء الفصل الدراسي.. لكن لحظة، لن تسأل ربما، فالبيت على غير عادته مكتظٌ بالمُعزين!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أنا امرأة محظوظة تصالحت مع خطوطها الحُمر

رحمة حجة


لعبتُ خارج البيت في طفولتي مع أولاد الحارة وكانوا جميعًا أصدقائي، رغبت في التعليم فتعلمت، رغبت في العمل فبحثت عن وظيفة وحصلت عليها، رغبت في تطوير مهاراتي في العمل، فوجدتُ الفُرصة بين زملائي الذكور، رغبت في تغيير مظهري الخارجي، فتغيّر شيئًا فشيئًا، سمحت لي عائلتي في العمل بعيدًا عن بيت العائلة في مدينة غير مدينتي، ثم سمحت لي في العمل بعيدًا عن وطني، وحاليًا أفكّر أنه حان الوقت لأنجب طفلًا أو طفلة، لذا صرتُ أرغب بوجود رجل يشاركني بناء عائلة. هناك خطوط حمراء في حياتي، فليست كل الطرق سالكة ومفتوحة للضوء الأخضر، فأنا امرأة عزباء تنتمي لعائلة أعطتها أكثر مما تمنّت ورغبت مقارنة بمن حُرمن ذلك، لستُ وحدي حتى لو عشتُ وحيدة، إن تخليتُ عن أحلامي تذكّرني أمي بها، إن تراجعت تقول لي "تقدّمي"، هي المرأة التي عاشت تجربة مختلفة تمامًا عنّي، لكنها لم تحرمنا ما تركته خلف طفولتها حين ارتبطت برجل رحيم كأبي وهي في سنّ الخامسة عشرة، وأنجبت عشرة أبناء، وأتمّت رعايتهم بعد وفاة زوجها وهي في منتصف الأربعين، هل تمنّت أمي في لحظة ما لو لم يكن عليها كلّ هذا الحِمل الكبير في مجتمع اسمها فيه "أر…

في وداع العشرينات والاقتراب من الثلاثين!

رحمة حجة


كالثانية عشرة "منتصف الليل"، يقف الحادي عشر من كانون الأول/ ديسمبر في عنق الأيام، هل أقول إنني في التاسعة والعشرين من عمري أم في بداية الثلاثين؟ بالأحرى كيف تتأكد أن الساعة 12:00 هي "فجرًا" وليست "مساءً"؟
أتكئ على العشرينات من عمري استعدادًا للدخول في معترك الثلاثين، وأقول للحياة "شكرًَا"، على كل ما منحته أو أخذته مني، على نعم لا تُحصى، وعلى كدمات لم تُشفَ بسهولة، لولا أنني أحبها  تلك "الحياة"، وأقبل عليها كما الأسد على فريسته.
في التاسعة والعشرين، أدخل حالة "بينَ بين"، فهذه السنة الأخيرة ضمن عقد سيكون بعد قليل "مضى"، عقد كامل في عمر العشرينات، درست خلاله وجلستُ في البيت عاطلة عن العمل وذقتُ الحبّ الذي لا يليق بي، ثم صرتُ عاملةً لكي أزيح تعب العُمر عنّي، هذا العُمر الذي "فجأة" مرّ دون الكثير من الإنجازات، وتخلله كثير الأمنيات وقليل النضال من أجل تحقيقها.
هذا العُمر صعب، يجعلك تفكر جديًا في ما قمت به سابقًا، ماذا فعلتَ من أجل نفسك؟ لم؟ كي تحفظ ماء وجهكَ أمام "الثلاثين"؟ ثم تحاول خلال عام كامل…

أن تسرق مالًا ليس ملكًا لأحد.. هل أنت لص؟ قراءة في La Casa de Papel

La casa de papel 8.8/10 IMDb (2017)
تخطط فرقة من أصحاب السوابق في الاحتيال والسرقة والاختراق الإلكتروني وغيرها من تلك القضايا، ودعونا نسميهم "الخبراء" بقيادة شخص يسمّونه "البروفيسور" ولا سوابق له بالمرة، فلنسمه (العلم والمعرفة) لعملية سطو ستكون الأكبر من نوعها في التاريخ، حيث الهدف بيت المال، أي مكان طباعة العملات الورقية والشرط الوحيد الذي وضعه البروفيسور "عدم قتل أحد"، فركيزة المهمة "نسرق دون أن نسرق أو نؤذي أحدًا، إنما نسرق الوقت" أفكاري حول المسلسل: - قد تكون خلطة نجاح الثورة السلمية: الوعي والمعرفة، إيمان بالهدف، خطة دقيقة، قائد ملهم ، التفاف حول القائد والثقة به، الالتزام بقاعدة "السلاح للدفاع لا للقتل". - السيناريو والحوار رائع وممتع. نجد فيه قراءة اجتماعية وسياسية واقتصادية وسيكولوجية. - الطيبون والأشرار، موضوعة متكررة في معظم المسلسلات وهي جزء مهم من هذا المسلسل وتظهر بحدّة في الجزء الثاني خلال حوار بين المحققة (راكيل) المحتجزة لدى البروفيسور (سيرغيو) ثم في إعلان موقفها من القضية لصديقها بقولها "أنا لا أعلم من الطيبون ومن الأشر…