التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مش حزينة!!!

كم من تقاسيم تقصم ظهر الأمل فينا؟ و كم من العمر سينتظر العقل حتى يشعر بقليل من السكينة؟ إن أداة كم و إلى متى الاستفهاميتات نوع من ابتذال المشاعر مع رشة من ملح التكاسل على ضمير الإرادة، و إلى أين ؟؟ لا تبتعد كثيرا عن أخواتها في تشريح الذاكرة، في الوقت الذي أسأل فيه العمق من شجني عن كيف؟و لماذا؟


تتضخم المشاهدات و الأحداث أمامي من البؤرة التي أقبع فيها على حافة ماء مملح من لوحة المفاتيح التي يزعج صوتها الصباح الذي يدعي الانتعاش، و حتى موت عين الشمس التي تدعي الإبصار و منح الرؤية للكائنات المعروفة و غير المجهولة، يقولون إن الشكوى لغير الله مذلة و أقول إن عدم البوح لغير الله انتحار و الانتحار شيء محرم..


تسهو عيني عن الوطن دقائق حين أفكر بمشاكلي الخاصة و همومي التي أعتبرها ذاتية، لأصاب بداء التمركز حول الذات، فأشتم الكون حتى الأبد، من ثم أعود للوم نفسي لأنها تكترث للصغائر، لدرجة أنني ألوم الناس الذين يبالغون بحزنهم و هناك من يأن تحت جرافة احتلال أو يصرخ من وجع حواف الحجر الذي يلتصق ببطنه ترقبا لصوت معدة خاوية إلا من الصراخ... هل ألغي مشاعري أو أتناساهم؟؟ هل أضغط على الجرح حتى لا يستفرغ شرياني الأيسر، أم أتركه مشرعا للريح تفعل به ما تشاء من طقوس تحولاته في علم الأحياء؟


أنا لم أفتل صهيونياً قط.. و لم أختر الجبال سكنا لي كالفدائيات اللاتي ضحين بكل ما ينتظر المجتمع منهن كإناث في غربة الوقت و تكالب الحضارة، و لم أفجر نفسي في مطعم صهيوني مزين بمعالم مؤمركة على بلاط يافاوي، و برائحة بحر الوسط، و لم أقطع أو أعلق مشنقة أي رأس انتهت مدة صلاحيته و لم يتنازل عن كرسي يجنزر آمال الشعب.. ترى هل لهم آمال؟؟ و إذا كان بم يا ترى؟؟ و لماذا لا أستطيع في هذه الحقبة الزمنية تحديد أمل موحد لشعب يجب أن يتوحد حد الهم؟؟ فالبعض يأمل ب "شوال طجين" من الأونروا و البعض في سقف يؤيه بعد تحطم تعب سنوات من الادخار لإعمار بيت "يصلح للحياة الآدمية" في لحظة تحت آلة صنعتها أيد حاقدة، و تلك تخاف على شعرها المصفف من مطر يجلب الخير لآلاف المزارعين فتسب المطر، و آخر يأمل بأن يلبس الغالي و المميز من الثياب لأن "العيد إجى" ليضاهي ابن عمه أو صديقه او ابن خاله... الخ و يكون بحلة أجمل، و الملايين يباهون بعريهم الشمس و لا يفكرون كثيرا بمفهوم العيد كمصطلح اجتماعي شعبي مجرد من تأويلات بورديو!! أتذكر في سياق خربشاتي هنا أستاذنا في دورة "صحافة البسطاء" حين أخبرنا عن صحافية لم تستطع قضم تفاحة من يدي أمها التي أحضرتها لها أثناء انشغالها عن تغذية المعدة بتغذية العقل، و ذلك بعد عودتها من بلاد إفريقا الجائعة للغذائين، لأنها أحست بإثم التفاحة أمام مناظر الجوعى في ذاكرتها....... أنا لا أتذكر بالضرورة شعب إفريقيا و لكن هي و التفاحة تراودانني كل قضم لذيذ أتناوله، هل لو ذهبت إلى هناك سيحصل معي كما حصل معها.. لحظة ،،لحظة.. و هل احتاج للذهاب هناك كي أحس بذلك و ربما جاري أو مواطن مثلي يرقد على متر مربع من أرض النبوة يعيش حياة الأفارقة و لكن لا نراه، أولا تكفينا المشاهد المعروضة على الشاشة الصغيرة في موعد أخبار العالم المقيتة، التي يظن البعض أنها "دبلجة" مناظر طبيعية لا علاقة لها بالحقيقة و يقولون "هوي في حدا بموت من الجوع؟ .. اللي الله فوقه بموتش من الجوع....." و تستمر خطيئة التفاحة...



أحاول الهرب إلى فيروز بعد ميس شلش "غزة هيي البداية..." لعلها (و لعل أداة ترجي و نصب من أخوات إن) تنقذني في هذا الصباح المخجل لإرادتي لكنها لا تروقني اليوم، و بالرغم من ذلك أسمعها، بالرغم من أذني الخاملتين، على أنغام "بناديلك يا حبيبي.. ما بتسمعلي ندا و لا التلات القريبة بترجعلي الصدى.. كأنك ما حدا ضايع بهالمدى.. حبيبي يا حبيبي مالي غيرك حدا.."... أتوقف بعدها لا أريد سماع شيء آخر.



أعود إلى ارتباكي المفعم بشيء من العتب و اللوم لنفسي و للباب الذي ما لبث أن انفتح حتى شعرت بأن الهواء الذي لا يحرك ساكنا سوف يغلقه................



أما الآن فيجب أن أترك مقعدي الدافئ أمام شاشة الكمبيوتر كي لا أشعر بإثم التمترس أمامه لأن "كوماً من الجلي" بانتظاري، و بعض الأعمال الصباحية التي لا ترهقني .. فهي كباقي الأشياء شفافة الوجود مملة المرور.. و دمتم بأفضل حال مني.

تعليقات

‏قال غير معرف…
موجعٌ التفكير بِكُل هذا يا رحمة، لم ألتفت يوماً الى كوني اهتم بحزني او وجعي او ألمي بشكل منفصل عن الحُزن العام الذي يرقُد فوق رؤوسنا أجمعين، أغلبنا نحن أصحاب وجعٍ واحد؛ مهما تقولبت المذاهب فالوجع واحد ولكن نختلف في سردهِ..


كوني بخير.
‏قال لون سماوي
أكيد موجع... و جدا

قرأت تعقيبك مرات عديدة... أضفت لي شيئا جميلاً بالرغم من كلماتي المتعبة هناك

كن بالقرب صديقا دائما
أهلاً بك ثائراً

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الفوز لحنان والتهنئة للرئيس!!

في صفحتها الأولى، نشرت صحيفة القدس الفلسطينية، في عددها الصادر، اليوم الثلاثاء، تهنئة للرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمدالله، مقدمة من وزير التربية والتعليم صبري صيدم، أما المناسبة، فهي فوز المعلمة حنان الحروب بلقب "أفضل معلم في العالم لعام 2016" إلى جانب الجائزة المالية وقدرها مليون دولار.

منذ مساء الأحد الماضي، إلى هذه اللحظة، ومختلف مواقع التواصل الاجتماعي، تتناقل وتتبادل خبر فوز المربية حنان الحروب بهذا اللقب، من وسائل إعلام محلية وعربية ودولية وحتى من صحافة الأعداء، أو الإسرائيليين في رواية أخرى.
كل من المهنئين رأى في حنان نفسه، فالنساء اعتبرنه فوزًا للمرأة ونجاحًا لها، وحتى رجال كثيرون تبادلوا الخبر على أنه دليل انتصار المرأة رغم كل معيقات المجتمع الذكوري الذي نعيش فيه، فيما رأى أبناء مخيمات في فوزها فوزًا لهم، إذ هي ابنة مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين (بيت لحم)، ومديرية تعليم محافظتي رام الله والبيرة رأت في نجاحها نجاحًا لهذه المديرية، حيث تدرس في إحدى المدارس التابعة لها، أما طلبة وخريجي/ات جامعة القدس المفتوحة، فاعتبروه أيضًا فوزًا لهم، لأن حنان كانت يومًا …

في وداع العشرينات والاقتراب من الثلاثين!

رحمة حجة


كالثانية عشرة "منتصف الليل"، يقف الحادي عشر من كانون الأول/ ديسمبر في عنق الأيام، هل أقول إنني في التاسعة والعشرين من عمري أم في بداية الثلاثين؟ بالأحرى كيف تتأكد أن الساعة 12:00 هي "فجرًا" وليست "مساءً"؟
أتكئ على العشرينات من عمري استعدادًا للدخول في معترك الثلاثين، وأقول للحياة "شكرًَا"، على كل ما منحته أو أخذته مني، على نعم لا تُحصى، وعلى كدمات لم تُشفَ بسهولة، لولا أنني أحبها  تلك "الحياة"، وأقبل عليها كما الأسد على فريسته.
في التاسعة والعشرين، أدخل حالة "بينَ بين"، فهذه السنة الأخيرة ضمن عقد سيكون بعد قليل "مضى"، عقد كامل في عمر العشرينات، درست خلاله وجلستُ في البيت عاطلة عن العمل وذقتُ الحبّ الذي لا يليق بي، ثم صرتُ عاملةً لكي أزيح تعب العُمر عنّي، هذا العُمر الذي "فجأة" مرّ دون الكثير من الإنجازات، وتخلله كثير الأمنيات وقليل النضال من أجل تحقيقها.
هذا العُمر صعب، يجعلك تفكر جديًا في ما قمت به سابقًا، ماذا فعلتَ من أجل نفسك؟ لم؟ كي تحفظ ماء وجهكَ أمام "الثلاثين"؟ ثم تحاول خلال عام كامل…

مسلسل "Lost" واختبار الذات

رحمة حجة
أنهيت مسلسل   Lost الأميركي كاملاً، بأجزائه الستة، بواقع ١٢٠ حلقة و٨٦ ساعة، وإضافة للصبر، كانت مسألة البحث عن الذات.
المسلسل مبهر بكل المقاييس، لكن أول ما بحثت عنه بعد إنهاء مشاهدته، هو اسم الكاتب، فالقصة بتفاصيلها وأحداثها وشخوصها وتسلسلها وتداخلات الحاضر مع الماضي والمستقبل في سياق تشويق قل نظيره، كانت بالنسبة لي محور الاهتمام. ولم أجد كاتباً بل ثلاثة، هم: 
J.J Abraham
Jeffrey Lieber
Damon Lindelof
هؤلاء الثلاثة جمعوا في المسلسل بين الخيال العلمي والتاريخ والميثولوجيا والرواية الدينية (قصة البدء بقتل جاكوب لأخيه وتحرر الشر - بدء الخلق وهابيل وقابيل) والسياقات الاجتماعية المتمثلة بعلاقات الحب والكره والانتقام والخذلان والأسى والوحدة والعقاب والغفران، إضافة إلى البعد السيكولوجي، وهو فعلياً مخاض ذلك كله.
وللتوضيح لا يطلق عليهم كتاب وفق الاصطلاح التلفزيوني، إنما Creators وهو قد يكون كاتب القصة والسيناريو أو المخرج أو المنتج للحلقة أو جميعها.
بالتدريج
المتعة الحقيقية في استعراض القصص والأحداث في "لوست" هو الانكشاف والتكشف التدريجي وغير المتوقع أحياناً، إذ يتم في كل حلقة استعادة…