التخطي إلى المحتوى الرئيسي

أبو جمال.. القصة في الرفو


عطا الله عبد الله ( أبو جمال).. رجل في عقده الثامن, لم يزل يردد " الإنسان الذي لا يحب صنعته لن يتقنها أبدا" لذلك يتقن مهنته التي لا يشترك معه فيها أحد -على الأقل في رام الله- فقد أحبها و مارسها منذ أربعين عاما, إنها مهنة الرفو.. فإبرته السحرية ما انفكت عن رتق الثقوب و الخدش و الأثر الذي تتركه سجائر ضلت طريقها في ثياب ارتأى أصحابها أن تصلحها مهارته..
و ليست مهنة الرفو أو ما يسميها الكثير(الرتي) أول شيء تمرس فيه أبو جمال, فقد عمل في شبابه شرطيا في سكة الحديد التي كانت مقامة قي عهد الانتداب البريطاني أثناء الحرب العالمية الثانية, و عمل في محل غسيل و كوي للملابس, و حسب ما يذكر بدأ العمل بالرفو بعد أن أصيب بالتهاب شديد تحت إبطيه, فمر عليه رجل من عائلة البرغوثي و هو جالس أمام الدكان و نصحه بأن يعمل معه بالرفو.. ليبدأ بنقل طلبيات الرفو من مكان إلى آخر و من "الرتا" إلى أصحابه. و تعلم المهنة من خلال المشاهدة، فهو لا يزال يذكر ذلك الرجل من عائلة أبو شوشة الذي كان يرفو الملابس أمامه في محله بالقدس، فوقت انتظاره أبو شوشة و رؤيته لتفاصيل عمله تعلم المهنة لينتقل بدوره إلى الرفو حتى وقتنا الحاضر..
و أبو شوشة –على حد قول أبي جمال- كان الرتا الوحيد في القدس آنذاك، و في القدس كانت الفتيات تتعلم الرفو في المدارس، فإذا ما كبرن أصبحت المهنة وسيلة العيش، و مكانها بيوتهن، فهو يذكر وجود لافتات على جدران بعض البيوت كتب عليها "هنا يوجد رتا" أو عبارات مشابهة تدل على وجود من يرفو الملابس، و لم يسمع أبو جمال عن أحد يقوم بذات المهنة خارج أسوار القدس.
و لعملية الرفو مكان عند بخلاء الجاحظ، فها هو يحدثنا في كتابه عن ليلى الناعطية فيقول:
" و أما ليلى الناعطية, صاحبة الغالية من الشيعة, فإنها ما زالت ترقع قميصا لها و تلبسه, حتى
صار القميص الرقاع, و ذهب القميص الأول, و رفت كساءها و لبسته, حتى صارت لا تلبس إلا الرفو, و ذهب جميع الكساء. و سمعت قول الشاعر:
البس قميصك ما اهتديت لجيبه فإذا أضلك جيبه فاستبدل
فقالت: إني إذا لخرقاء. أنا و الله أخوض الفتق و فتق الفتق, و أرقع الخرق و خرق الخرق."
و لكن هل هو البخيل الذي يرفو ملابسه فقط ؟ و بثياب من بدأ العمل.. الفقراء أم الأغنياء؟؟
يقول أبو جمال بأن المهنة بدأت بالناس الأغنياء، فلم يكن في فترة ما قبل الأربعينيات بإمكان أي شخص ارتداء طقم رسمي "بدلة" ، لأن سعرها مرتفع، فكان الشخص منهم يلجأ إلى رفو أي فتق فيها، لأن شراء غيرها مكلف جدا.. و لكن مع تطور المهنة و انتشارها غدا الرفو للجميع، و لم يعد حكرا على برجوازيي المجتمع، فعلى رأي أبو جمال "شعبنا العربي مسكين" لأنه حتى "الجينز" يرفوه، و "الجينز" كما هو معلوم ليس بالقيمة نفسها للثياب التي بدأت بها مهنة الرفو..
و زبائن أبو جمال في تنوع من الرئيس إلى العامل و ما بينهما من محامين و قضاة و مهندسين.. و على حد قوله كان الرئيس الراحل أبو عمار يبعث حارسه بملابسه إليه كي يرفوها.
و يأتي الناس إليه من مناطق مختلفة، و هو عادة لا يسألهم من أي مكان هم, و لكن عندما يستعجلونه يشيرون إليه بأن" مشوارهم طويل".
و يعتمد رفو الملابس أكان بالإبرة أو باستخدام مكنة الخياطة على حجم الفتق و طبيعته في الثياب، فكلما كان أكبر احتاج لتدخل المكنة، و في الحالتين يكون مكان الرفو شبه ظاهر، فأبو جمال له خبرة و مهارة لا تمكن الناظر مباشرة لقطعة الملابس من رؤية خيط الرفو.
" أنا حبيت الشغلة عشان هيك نجحت.. و مع إنها مملة بحبها" هذا ما ختم به أبو جمال حديثه معي مشجعا غيره على تعلمها و مشيرا إلى أنها تحتاج إلى الصبر الكثير.
و لا أنسى ما قاله أحد المحامين الذي أتى ليسلم على أبو جمال و يطمئن عليه أثناء حديثي معه بأن المهنة مرتبطة بأبي جمال فهي تنتهي بوفاته..

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الفوز لحنان والتهنئة للرئيس!!

في صفحتها الأولى، نشرت صحيفة القدس الفلسطينية، في عددها الصادر، اليوم الثلاثاء، تهنئة للرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمدالله، مقدمة من وزير التربية والتعليم صبري صيدم، أما المناسبة، فهي فوز المعلمة حنان الحروب بلقب "أفضل معلم في العالم لعام 2016" إلى جانب الجائزة المالية وقدرها مليون دولار.

منذ مساء الأحد الماضي، إلى هذه اللحظة، ومختلف مواقع التواصل الاجتماعي، تتناقل وتتبادل خبر فوز المربية حنان الحروب بهذا اللقب، من وسائل إعلام محلية وعربية ودولية وحتى من صحافة الأعداء، أو الإسرائيليين في رواية أخرى.
كل من المهنئين رأى في حنان نفسه، فالنساء اعتبرنه فوزًا للمرأة ونجاحًا لها، وحتى رجال كثيرون تبادلوا الخبر على أنه دليل انتصار المرأة رغم كل معيقات المجتمع الذكوري الذي نعيش فيه، فيما رأى أبناء مخيمات في فوزها فوزًا لهم، إذ هي ابنة مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين (بيت لحم)، ومديرية تعليم محافظتي رام الله والبيرة رأت في نجاحها نجاحًا لهذه المديرية، حيث تدرس في إحدى المدارس التابعة لها، أما طلبة وخريجي/ات جامعة القدس المفتوحة، فاعتبروه أيضًا فوزًا لهم، لأن حنان كانت يومًا …

في وداع العشرينات والاقتراب من الثلاثين!

رحمة حجة


كالثانية عشرة "منتصف الليل"، يقف الحادي عشر من كانون الأول/ ديسمبر في عنق الأيام، هل أقول إنني في التاسعة والعشرين من عمري أم في بداية الثلاثين؟ بالأحرى كيف تتأكد أن الساعة 12:00 هي "فجرًا" وليست "مساءً"؟
أتكئ على العشرينات من عمري استعدادًا للدخول في معترك الثلاثين، وأقول للحياة "شكرًَا"، على كل ما منحته أو أخذته مني، على نعم لا تُحصى، وعلى كدمات لم تُشفَ بسهولة، لولا أنني أحبها  تلك "الحياة"، وأقبل عليها كما الأسد على فريسته.
في التاسعة والعشرين، أدخل حالة "بينَ بين"، فهذه السنة الأخيرة ضمن عقد سيكون بعد قليل "مضى"، عقد كامل في عمر العشرينات، درست خلاله وجلستُ في البيت عاطلة عن العمل وذقتُ الحبّ الذي لا يليق بي، ثم صرتُ عاملةً لكي أزيح تعب العُمر عنّي، هذا العُمر الذي "فجأة" مرّ دون الكثير من الإنجازات، وتخلله كثير الأمنيات وقليل النضال من أجل تحقيقها.
هذا العُمر صعب، يجعلك تفكر جديًا في ما قمت به سابقًا، ماذا فعلتَ من أجل نفسك؟ لم؟ كي تحفظ ماء وجهكَ أمام "الثلاثين"؟ ثم تحاول خلال عام كامل…

مسلسل "Lost" واختبار الذات

رحمة حجة
أنهيت مسلسل   Lost الأميركي كاملاً، بأجزائه الستة، بواقع ١٢٠ حلقة و٨٦ ساعة، وإضافة للصبر، كانت مسألة البحث عن الذات.
المسلسل مبهر بكل المقاييس، لكن أول ما بحثت عنه بعد إنهاء مشاهدته، هو اسم الكاتب، فالقصة بتفاصيلها وأحداثها وشخوصها وتسلسلها وتداخلات الحاضر مع الماضي والمستقبل في سياق تشويق قل نظيره، كانت بالنسبة لي محور الاهتمام. ولم أجد كاتباً بل ثلاثة، هم: 
J.J Abraham
Jeffrey Lieber
Damon Lindelof
هؤلاء الثلاثة جمعوا في المسلسل بين الخيال العلمي والتاريخ والميثولوجيا والرواية الدينية (قصة البدء بقتل جاكوب لأخيه وتحرر الشر - بدء الخلق وهابيل وقابيل) والسياقات الاجتماعية المتمثلة بعلاقات الحب والكره والانتقام والخذلان والأسى والوحدة والعقاب والغفران، إضافة إلى البعد السيكولوجي، وهو فعلياً مخاض ذلك كله.
وللتوضيح لا يطلق عليهم كتاب وفق الاصطلاح التلفزيوني، إنما Creators وهو قد يكون كاتب القصة والسيناريو أو المخرج أو المنتج للحلقة أو جميعها.
بالتدريج
المتعة الحقيقية في استعراض القصص والأحداث في "لوست" هو الانكشاف والتكشف التدريجي وغير المتوقع أحياناً، إذ يتم في كل حلقة استعادة…