التخطي إلى المحتوى الرئيسي

لون أسطوري

لم أكن أدري أن تلك الوقفة التي لا تتجاوز دقيقة أمام باب مغلق، ستجعلني عبثا لساعات طويلة من الانتظار المدمر على أعتاب شيء منك ، يزيدني شوقا و احتمالا لأن أعيش في ذاكرتك طيفا، و في غمرة تلاعبي بما خططه القدر لي من رحيلك، كنت موقنة بأنني أحلم حين عثرت عليك ، و لم يكن لقاؤنا الذي خططت طويلا له سوى نهاية موحشة أكثر من سابقتها، استعجلتني في لحظة رفق بمشاعري، و تمرد قلبي على خوف حملته سنوات طوال، لكنني لم أتخلص من تلك العقدة حتى في لحظة مباغتة سطوتك لأنوثتي التي نادرا ما أعلن عنها في الكلام.
إنه الخوف.. الذي ظل رفيقي حتى آخر كلمة و نبرة و حلم، و في كل مرة يتساور لي إحساس- و غالبا ما أصدقه- بأنك لم تحبني يوما، أو ربما لم تحبني بالطريقة التي أريد و هي لا تختلف كثيرا عن روايات الذاكرة المملوءة بالحب و الوطن، كنت أكذب إحساسي، لربما لإعطائك فرصة أخرى او لإعطاء نفسي فرصة في خوض تجربة لم تخطر ببالي أيضا طقوسها العادية و غير المتوقعة ، و ربما أيضا لأثبت لنفسي أنني لا أريد أن أفشل مرة أخرى.
و خلق الخوف أكذوبة، كانت لتتكشف بعد أقل من انفلونزا، كنت تسكنني و أعلم أني لست شاطئك، و تبحر في و أنا لا أمتلك أداة الغوص فيك.. أي خطوط رسمناها معا بعيون كفيفة؟ و أي عشق هذا الذي ما انتهى بعد تفاصيل النهاية؟ ربما لم تنته لأني أنا من خطط لنهايتها، فلست أنا التي يعيقها ما يسمى ب "الظروف" لكنني فتحت نافذة لأغلق كل السبل في مخيلتك، التي اعتقدتها مهيأة للإغلاق أصلا، و مع ذلك ظلت بي رغبة لامتلاك مفتاح عقلك، الذي شغلني التفكير فيه مذ رأيتك، حين كان يصعب الكلام، و يصعب الترحال في عينيك، و لكن صعوبة أكثر ثقلا على تنفسي حين جاء وقت الكلام، فأنا لم أقل كل شي، حتى أنني لم أختصر أي شي.. شيء أقل و أقل من ذلك..
كان حبك عاديا و أنا امرأة غير عادية، كان أقل مما توقعته بسنين ضوئية، لكنه لم يبعدني، لم تكن كلماتك في روعة ما تمنيته، لكنها سكنتني، أما الصوت فهو أنت، إنك رجل الصوت، الذي أنسى حين سماعه كل سذاجة خنقتني منك، ربما لأنه دوما ما كان يوحي بصدقك و شفافيتك و حتى حنوك، الأشياء التي طالما افتقدتها في كلماتك المكتوبة.
افترقنا.. و ابتعد الطريق بنا إلى حواف الأشياء، فقد أحسست أني على مقربة من كل هاوية، و بعيدة عن كل مسافة تقربني من الأمان، و بالرغم من ضآلة الزمن الذي لم يعرفني على الأشياء بوجهة نظرك، إلا أن كل شيء حولي كان يسافر بي نحوك، و لم تذهب لحظة شوق من ذاكرتي ، فاسمك إذا غاب عن جلسة عائلية، لم يغب عن أي قصة متلفزة أو مؤطرة بشاشة سينما، إنك أنت.. أراك حيثما ذهبت و وقت اغتربت، و لكن كعادتك، كنت تمن علي بكلمات اختصرتها في ضيق جملة الواضح أن مدة كتابتها لم تتجاوز الدقيقة، و الأقسى من ذلك هو مطالبتي بمزيد مما تكتبه بكثير!! أتظنني اختصرت كلماتي عبثا؟ إنني كنت أوجه لك مرآة لا أكثر..
أتذكر كلماتنا الأولى؟؟ لا أظنك تذكرها.. ربما كان يجب أن أحذر الغوص فيك من وقتها، فلم تكن تحمل غير سلطة جامحة تتناثر بينها بعض الألفاظ الحنونة، و في ذات الوقت كنت خائفا، فدون أن تدري عبرت عن خوفك مني بإخافتي منك!! هو لغز لا يصعب علي حله، لكن لا أدري إن تقصدته أنت..
ربما تمسكت بك لأنني اعتقدتك الواقع، لأكتشف منذ البداية أنك حلم، و تشبثت بالحلم، و لم تتشبث بحقيقة وجودي، و بالرغم من أول مصارحة خجولة بيننا أن قلوبنا لا تنبض لأحد، أحس الآن أن قلبك ما غادرته أخرى، و لا يحزنني ذلك فالأخرى كانت دوما الشوكة في حلق أي مغامرة سرية بيني و بين نفسي تجاه أحد، و كغيرها من المغامرات الأقل سرية لم تصدح ذاكرتي بكلمات خبأتها لك، و لا بشعر ألهمتني إياه، ربما هذا القدر الذي أتصالح معه دوما، أن أكدس ذاكرة فوق أخرى حتى تتلاشى كلها، دون أن يشعرها أحد غير عقلي الباطن.
إن التأرجح على خشبة تربطها حبال كان هوايتي الطفولية، لكن التأرجح بين الشيء و اللاشيء لم يكن هوايتي أبدا في سني المتقدمة، لذلك اخترت نهاية لنا أظنها باغتتك لكنك أحببتها، لن أقول لك ماذا عنت لي تلك النهاية، لكنها في الغالب حرية لم أنتظرها.

تعليقات

‏قال غير معرف…
أكثر من رائع
كلمات تذكرنا بأغنية فيروز يا ريت
يا ريت منن مديتن ايداي وسرقتك أيه أيه لأنك إلن رجعتن ايداي و تركتك ...
إذا رجعت بجن و إن تركتك بشقى لا قدرانة فل و لا قدرانة أبقى..
‏قال لون سماوي
إزا رجعت بجن و إن تركتك بشقى.. اختصار جميل جدا لمعنى ما كتبت، شكرا لك على رأيك..

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أنا امرأة محظوظة تصالحت مع خطوطها الحُمر

رحمة حجة


لعبتُ خارج البيت في طفولتي مع أولاد الحارة وكانوا جميعًا أصدقائي، رغبت في التعليم فتعلمت، رغبت في العمل فبحثت عن وظيفة وحصلت عليها، رغبت في تطوير مهاراتي في العمل، فوجدتُ الفُرصة بين زملائي الذكور، رغبت في تغيير مظهري الخارجي، فتغيّر شيئًا فشيئًا، سمحت لي عائلتي في العمل بعيدًا عن بيت العائلة في مدينة غير مدينتي، ثم سمحت لي في العمل بعيدًا عن وطني، وحاليًا أفكّر أنه حان الوقت لأنجب طفلًا أو طفلة، لذا صرتُ أرغب بوجود رجل يشاركني بناء عائلة. هناك خطوط حمراء في حياتي، فليست كل الطرق سالكة ومفتوحة للضوء الأخضر، فأنا امرأة عزباء تنتمي لعائلة أعطتها أكثر مما تمنّت ورغبت مقارنة بمن حُرمن ذلك، لستُ وحدي حتى لو عشتُ وحيدة، إن تخليتُ عن أحلامي تذكّرني أمي بها، إن تراجعت تقول لي "تقدّمي"، هي المرأة التي عاشت تجربة مختلفة تمامًا عنّي، لكنها لم تحرمنا ما تركته خلف طفولتها حين ارتبطت برجل رحيم كأبي وهي في سنّ الخامسة عشرة، وأنجبت عشرة أبناء، وأتمّت رعايتهم بعد وفاة زوجها وهي في منتصف الأربعين، هل تمنّت أمي في لحظة ما لو لم يكن عليها كلّ هذا الحِمل الكبير في مجتمع اسمها فيه "أر…

في وداع العشرينات والاقتراب من الثلاثين!

رحمة حجة


كالثانية عشرة "منتصف الليل"، يقف الحادي عشر من كانون الأول/ ديسمبر في عنق الأيام، هل أقول إنني في التاسعة والعشرين من عمري أم في بداية الثلاثين؟ بالأحرى كيف تتأكد أن الساعة 12:00 هي "فجرًا" وليست "مساءً"؟
أتكئ على العشرينات من عمري استعدادًا للدخول في معترك الثلاثين، وأقول للحياة "شكرًَا"، على كل ما منحته أو أخذته مني، على نعم لا تُحصى، وعلى كدمات لم تُشفَ بسهولة، لولا أنني أحبها  تلك "الحياة"، وأقبل عليها كما الأسد على فريسته.
في التاسعة والعشرين، أدخل حالة "بينَ بين"، فهذه السنة الأخيرة ضمن عقد سيكون بعد قليل "مضى"، عقد كامل في عمر العشرينات، درست خلاله وجلستُ في البيت عاطلة عن العمل وذقتُ الحبّ الذي لا يليق بي، ثم صرتُ عاملةً لكي أزيح تعب العُمر عنّي، هذا العُمر الذي "فجأة" مرّ دون الكثير من الإنجازات، وتخلله كثير الأمنيات وقليل النضال من أجل تحقيقها.
هذا العُمر صعب، يجعلك تفكر جديًا في ما قمت به سابقًا، ماذا فعلتَ من أجل نفسك؟ لم؟ كي تحفظ ماء وجهكَ أمام "الثلاثين"؟ ثم تحاول خلال عام كامل…

أن تسرق مالًا ليس ملكًا لأحد.. هل أنت لص؟ قراءة في La Casa de Papel

La casa de papel 8.8/10 IMDb (2017)
تخطط فرقة من أصحاب السوابق في الاحتيال والسرقة والاختراق الإلكتروني وغيرها من تلك القضايا، ودعونا نسميهم "الخبراء" بقيادة شخص يسمّونه "البروفيسور" ولا سوابق له بالمرة، فلنسمه (العلم والمعرفة) لعملية سطو ستكون الأكبر من نوعها في التاريخ، حيث الهدف بيت المال، أي مكان طباعة العملات الورقية والشرط الوحيد الذي وضعه البروفيسور "عدم قتل أحد"، فركيزة المهمة "نسرق دون أن نسرق أو نؤذي أحدًا، إنما نسرق الوقت" أفكاري حول المسلسل: - قد تكون خلطة نجاح الثورة السلمية: الوعي والمعرفة، إيمان بالهدف، خطة دقيقة، قائد ملهم ، التفاف حول القائد والثقة به، الالتزام بقاعدة "السلاح للدفاع لا للقتل". - السيناريو والحوار رائع وممتع. نجد فيه قراءة اجتماعية وسياسية واقتصادية وسيكولوجية. - الطيبون والأشرار، موضوعة متكررة في معظم المسلسلات وهي جزء مهم من هذا المسلسل وتظهر بحدّة في الجزء الثاني خلال حوار بين المحققة (راكيل) المحتجزة لدى البروفيسور (سيرغيو) ثم في إعلان موقفها من القضية لصديقها بقولها "أنا لا أعلم من الطيبون ومن الأشر…