ميراندا وسارة.. نموذجان للمرأة العاملة في الشاشة الأميركية




ميريل ستريب
ميريل إينوس
رحمة حجة

الفنانة الأميركية ميريل ستريب في هذه الصورة ترتدي شخصية "ميراندا" في فيلم "The Devil Wears Prada"  والثانية هي الفنانة الأميركية أيضًا ميريل إينوس التي ترتدي شخصية "سارة ليندون" في مسلسل "The Killing".
ميراندا هي المرأة القوية التي لا مجال معها للمراوغة أو للتقصير في العمل، ومجاله مجلة خاصة بالأزياء، واختياراتها للموظفات معها صارمة، تمنحهن العمل والمال وآخر صيحات الموضة والسفر مقابل وقت كبير للعمل، خاصّة الموظفة التي تكون مساعدتها الشخصية الأولى، وهذه التي تكون مستعدة لاستقبال أي مكالمة من مديرتها في أي لحظة ويجب أن تستجيب لها ببراعة وإذا ما كانت هناك مشكلة عليها خلق الحلول الإبداعية، وقامت الفنانة آن هاثاواي بهذا الدور.
ميراندا تتعرض لمؤامرة من أجل إقصائها عن العمل في إدارة المجلة التي أخذت جلّ عمرها وجهدها وحافظت عليها من الإفلاس مرات عديدة، لكنها تنجو ببراعة من هذه المؤامرة، مضحيّة بمساعدها الخاص الذي أفنى كذلك سنوات طويلة من عمره في الخدمة وكان بانتظار الترقية، لكنها اختارت نفسها أولًا ولم تسمح للآخرين بهزيمتها.
أما سارة، فهي المحققة الجنائية، القادرة على حل أصعب القضايا والوصول للمجرمين، تملك الخبرة والذكاء والفطنة، وتمنح جلّ وقتها لعملها، وضحت بجميع علاقاتها العاطفية من أجل العمل، كما اختارت لابنها البقاء في ولاية بعيدة عنها، حتى لا تظل تشعر بالتقصير في رعايته، إلا أنها تقع في حب أحد زملائها المحققين وهو مديرها فعليًا، وتقيم علاقة حميمة معه، لتكتشف في النهاية أنه قاتل متسلسل Serial Killer، وهنا تقف في نقطة مصيرية تنتصر فيها عاطفتها وشعورها بالخذلان والخيبة على مهنيّتها والحفاظ على حياة الشخص الوحيد القادر على حل ألغاز جميع جرائمة، قتقوم بقتله ولا تسلمه للعدالة.. ارتكبت غلطة عمرها!
الصّبر والقوة والذكاء الذي تبهرك فيه سارة طيلة حلقات ثلاثة أجزاء من المسلسل، ينهار في نهاية ثالثها، حين تتغلب مشاعرها على عقلها.
النموذجان: ميراندا وسارة، واقعيان جدًا، ويمثلان ذروة الخلاف على قدرة المرأة على تحكيم عقلها دائمًا والتفوق على نفسها وعلى الصورة النمطية التي يلصقها المجتمع بها، وبين القوية التي تقع في شباك عاطفتها في العمل، وترتكب أخطاء قد تودي بحياتها ومستقبلها المهني. والجيد في هذين النموذجين، وفق اختياري لهما، أنهما يمنحانك الصورة المضادة لما تعتقدها بسبب طبيعة العمل، فالتي تفوقت على مشاعرها تعمل في مجال الموضة والأزياء، والتي انهارت أمام عواطفها تعمل في التحقيق الجنائي وتقابل في عملها أعتى المجرمين.

بالنسبة لي، نموذج ميراندا هو ما أفضّله، مع إمكانية تحسين حياتها الشخصية العائلية، لأنها فعليًا عاشت حياة متطرفة كلّها عمل، فيما كانت حياتها العاطفية في مأزق.. بالتالي يلزم الكثير الكثير من الجهد والطاقة للمرأة العاملة على أن تكون مهنية في عملها للحد الأقصى ولا تلقي بالًا للاستغلال العاطفي الذي قد تتعرض له، وفي ذات الوقت أن تكون متصالحة مع حياتها العائلية وتعيشها بتفاهم وحب.. لكن ما أصعب أن يحدث ذلك!

تعليقات

‏قال Blogger
eToro صفقات التداول المفتوحة في 227,585,248

eToro هي السوق الرائدة للجيل التالي من المتداولين والمستثمرين. بإمكانك تحقيق أرباح مباشرة من خلال التداول عبر الإنترنت وقيادة خمسة ملايين متداول اجتماعي حول العالم، والحصول على الأموال باعتبارك تمثل جيلاً جديداً من مدراء الصناديق عندما ينسخ الآخرون استثماراتك.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

"لالا لاند".. التوقيت أم العمل المتميز؟

لماذا يجب "إيجاد" أزواج للأرامل والمطلقات؟

لهذه الأسباب لن تُنشر مجموعتي القصصية "سأقص شعري"