أعـبــــُـط !!



رحمة حجة

قد تبدو كلمة "أعبُط" أليفة للبعض الذي يستخدمها وربما الذي سمعها سابقًا، بينما لم تألفها آذانٌ عدة. هل أعرّفها؟ لا أرى داعيًا لذلك. على الأغلب يصبح معناها أوضح حين تتربّع على عرش السياق، سياقها.

إسرائيل للسلطة

في كل خطوة فلسطينية على المستوى الدولي، تهدد إسرائيل السلطة الفلسطينية بمجموعة من العقوبات، منها عدوان على قطاع غزة، أو حملة اجتياحات في الضفة، أو تجميد عائدات الضرائب المستحقة للسلطة وفق اتفاقية باريس الاقتصادية (المقاصّة).

السلطة تستمر في مساعيها متحدية أي تهديد، وممثلون عن القيادة الفلسطينية يؤكدون في تصريحات صحافية "ماضون إلى الأمم المتحدة".. "لدينا إستراتيجية صمود".."الالتفاف الشعبي حول السلطة ضمانة لها".

توقفت أموال "المقاصّة" واقتُطعت بناء عليه أجزاء من رواتب الموظفين، وقالت إسرائيل للسلطة: أعبُطي! وأمام الأوضاع الفلسطينية المتهالكة، والأزمات العربية المتلاحقة، قررت السلطة أن "تعبُط" وتقتنص الفرص من أجل الرواتب، فضاعت بين "حانا ومانا"، وتوسّل هذا وتوسّل ذاك، إلى أن كانت "عاصفة الحزم"، وكان دعم السعودية في غزو اليمن فرصةً "محررزة" لجني المال. ذهبنا إلى القمّة العربية، وساندنا العاصفة، بل وأكثر، طالبنا بعاصفة مماثلة في قطاع غزة، الشيء الذي كان بمثابة "افتح يا سمسم" للسلطة، و"المغارة" المكنوزة للموظفين.

لكن الموظفين حين تتأخر رواتبهم "يعبطون" أيضًا. حيث لا يكفي الجزء لسداد القروض والفواتير الشهرية، ثم تُحال المشكلة إلى البنوك التي "تعبُط" بدورها وتتبع سياسة "الصبر" أو المراكمة.

ولا يتوقف "عبط" السلطة عند الإجراءات هذه فحسب، فإسرائيل تنتهج هذه الإسراتيجية على الأغلب، إذ تصدّر نقمة الجماهير من "عليها" إلى "على السلطة"، كيف؟

على سبيل المثال، لا الحصر، حين يصاب أحد الأسرى أو الأسيرات في سجون الاحتلال، وتتدهور حالته الصحية، تبدأ المطالبات وتترنّح المناشدات في حوض الإعلام المحلي وخارجه، إلى أن تفرج إسرائيل – بعد سنوات- عن الأسير/ة، بعد أن تدرك أن "لا خطر يمكن أن يشكله عليها إذ هو في مرحلة الاحتضار"، حينها "تعبُط" السلطة مسألة علاجه، فيتحوّل البوق الذي كان موجهًا نحو الاحتلال إلى السلطة، التي "تماطل وتؤجل وتعد وتتنكر لوعودها" هؤلاء المرضى، فيسقطون تباعًا شهداء. فهل سمعنا قبلًا عن أسير عولج بعد الإفراج عنه مريضًا متهالكًا جسده؟ ربما نعم، لكن نقولها ونحن نتحرى الاسم في جفاف الذاكرة.

الأستاذ للتلميذ

يشعر الأستاذ أن أيام السنة الدراسية مرت سريعًا، قبل أن يُنهي المنهاج المقرر، فيقوم بــ"سلق" الشرح أو الاكتفاء بـ"سكانينغ" على وريقات الكتاب، ولا ينتظر الإجابة من التلاميذ بعد قوله "هل من سؤال؟"، ليفتح الصفحة التالية.

وفي الامتحان "لا يُكرم المرء أو يُهان" بل "يَعبُط". حيث يضطر إلى الاعتماد الذاتي في الشرح والاستفهام، وإن لم يفعل، أو لم يسمح مستوى استيعابه بذلك، "يَعبُط" أهله بالاستعانة بمدرس خصوصي. أو قد "لا يعبُطون".

المدير للذي يليه

ينتهج بعض مديري ورؤساء المؤسسات واللجان، سواء العامة أو الخاصة على الأغلب في الأولى، سياسة الحديث في كل محفل ومشتل عن المشاريع التنموية التي سيغزون بها البلاد، فتنعشها وتنعش المواطن، في الوقت الذي يكونون مدركين أنهم على شفا الخروج من مناصبهم، إما لأسباب التقاعد، أو انتهاء المدة القانونية لهم، التي ستكون بلا عودة. وقبل الرحيل بعام أو عامين وربما أقل من ذلك بكثير، أي بعد سنوات من الترويج لرؤيتهم اللامعة، يفتتحون كومة من المشاريع معًا، ويرحلون.

نعم، المشاريع جيدة وتنموية ولامعة، لكن من صاحب الفكرة والمخلّد برفقة اسمها إلى الأبد؟ إنه المدير الذي سيرحل. لكن من الذي ســـ"يَعبُط"؟ إنه المدير الذي يليه، الذي أصبح مطالبًا بإتمام ما بدأ سابقه، والسعي حثيثًا لتأمين الموارد والعمال والممولين واتسيترا اتسيترا اتسيترا، ولن يأتي على ذكره أحد، أو فلأكن موضوعية، إلا القليل.
المستأجر/ة للمستأجر/ة


يحين موعد دفع أجرة السكن (بالنسبة للموظفين أو الطلبة، رام الله ونابلس نموذجًا)، فيتأخر أحد المستأجرين، ثم يُماطل، حتى يمتد إلى الشهر التالي، وهكذا. لا فواتير ولا أجرة، لكن صاحب البيت يُلح في طلبه شهريًا إذا ما تأخر القاطنون يومًا أو يومين زيادة عن الموعد المقرر في الاتفاق بين الطرفين. من سـ"يعبُط" هنا؟ إما تنقسم أجرة الواحد على الكل أو يدفعها الذي وقع العقد وأجرّ الباقين، باعتباره الذي يتحمّل المسؤولية. وسيظل "يعبُط" حتى تتقهقر حجج المتأخر أو يختفي، حينها لن يعبط الأول فقط بل ســ"يعكُم"!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

"لالا لاند".. التوقيت أم العمل المتميز؟

لماذا يجب "إيجاد" أزواج للأرامل والمطلقات؟

لهذه الأسباب لن تُنشر مجموعتي القصصية "سأقص شعري"