تكريم!


 رحمة حجة

ربما تتساءلون من هؤلاء؟ ولم يمدون أيديهم هكذا؟ مالمهم في المغلفات التي يتنازع عليها الذين رأتهم الكاميرا؟!

هذا باختصار مشهد لتوزيع شهادات تكريم لذوي الشهداء والأسرى نهاية احتفال حركة التحرير الوطنية الفلسطينية (فتح) في جنين بانطلاقتها التي صادفت أول الشهر الجاري! وكان عنوان الاحتفال "تجديد البيعة للرئيس محمود عباس".. 

هذه المغلفات تشبه بعضها، دون أسماء، والشهادات داخلها بالضرورة، دون أسماء، لا فرق بين الشهيد والأسير، لا فرق بين اسم وآخر.. ربما لأن الموت لا يعرف الأسماء؟! لا.. بل هذه استهانة بإنسانية الناس وإهانة وابتذال لكرامتهم، ألا يكفي 63 عامًا من مدّ الأيادي؟ ألن يسلم الشهداء والأسرى منكم؟! ماذا لو عاد الشهداء في الأسبوع المقبل، كما عقدوا النية في قصة الطاهر وطار؟! هل هذه آخر إنجازات التحرير الوطني.. لا، إنها نتائج البيعة! 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

"لالا لاند".. التوقيت أم العمل المتميز؟

لماذا يجب "إيجاد" أزواج للأرامل والمطلقات؟

لهذه الأسباب لن تُنشر مجموعتي القصصية "سأقص شعري"