الأربعاء، يونيو 29، 2011

لــِـ أنتَ.. أنت.!

 
امش وحدكَ في الطريق
لا ترتقب لطفاً
لا تنحني عطفاً
واسبق خطاك
هذي المساحات لك
...والأماني الشاسعات
لك.
امش وحدك
لا تنتظر أحداً
مُدّ إليكَ يدك
ولا تَقبل سواها
شافياً لانكسارات رؤاك
فالعلاقات خيال
وانتماءات الطفولة جزءٌ من هباء
ليس غيرك في المدى
ليس لأنتَ سواك

هناك تعليقان (2):

الفوبي يقول...

التفكير لكي, الكلام الجميل لكي ,

رحمة محمود يقول...

والشكر لك.