الجمعة، مايو 07، 2010

و أسمع...

خانك الطرف الطموح
أيها القلب الجموح
لدواعي الخير و الشر دنوّ و نزوح
هل لمطلوب بذنب
توبة منه نصوح
كيف إصلاح قلوب
إنمّا هن قروح ؟!
أحسن الله بنا...
أن الخطايا لا تفوح
فإذا المستور منا
بين ثوبيه فضوح
كم رأينا من عزيز
طويت عنه الكشوح
صاح منه برحيل
صائح الدهر الصدوح
موت بعض الناس في الأرض
على البعض فتوح
سيصير المرء يوما
جسدا ما فيه روح
بين عيني كل حي
علم الموت يلوح
كلنا في غفلة ..
و الموت يغدو و يروح
نح على نفسك يا مسكين
ان كنت تنوح
لستَ بالباقي
و لو عمرتَ ما عُمِـرَ نوح !


ينشدها.. محمد العزّاوي

ليست هناك تعليقات: