الثلاثاء، مايو 04، 2010

من 2000 ل 2010 .. أحاول تجميل التجربة !!

و ماذا لو بدأت بتعديل جروح الماضي و خيباته، و أفكاره و حواسه اللامتناهية في تسجيل الأحداث و توقيفها في كلمات شعرية؟؟ و ماذا لو بدأت التدرج عشرة أعوام إلى الخلف؟
بين يدي عشر سنوات من التجارب الذاتية و انعكاسات الأحداث الجارية حولي في نفسي، أحاول جمعها و لجمها في قفص مطبوع يباع للمارة مزداناً باسمي و بعض ألواني المفضلة، هذه العشرة بين يديّ قابلة للاحتمالات و التعديلات و إصلاح ذات البين في هجائيتها و فراهيديتها التي تناثرت بين شعاب القبائل هنا و هناك، في المسطوح و الملموع و المطبوع أحياناً بمساعدة صديق يوصلني لأجمل من المليون، إذ يوصلني لقارئ على الأقل ليس خاضعاً لغزو الإلكترون مثلي و أشباهي في هذا العالم.... لكن، مع كل الطاقة المفرغة من كلماتي التي استسلمت لي و لتشذيباتي اللغوية و الموسيقية، مع كل النتوءات و القروح في تفعيلتها و تعويذتها الآنية، مع كل خيالها و شبقها المخبوء في الحنايا طاهراً معرّى للعابرين أرصفة الجنون، مع كل هذا و أكثر... هل ستحتمل تغيير أعطاب الذاكرة؟؟ و هل سأكون مخلصة إذا ما عدلت عشق ال 2000 برؤية 2010؟ أو أن أكسو ال 2010 حلّة كلاسيكية لم أستخدمها ذات ال 2000؟



ملاحظة للمارين هنا..
هذا نص في الوقت المستقطع
في استراحة الطريق بيني و بيني

ليست هناك تعليقات: