اعتياد !!

هذا المساء
على عتبة الخيبات
تأتيني
تحملق في جراحاتي
فأعتلي الغيم انكساراً
هذا المساء
يتورد حزني ليلكة
و يصير الماضي أثقل هماً
من كل الأخطاء
و أناجي فيك أيامي
ضحكة يوماً أشعلتني
همسة أخجلتني
و ما للحب فيها
أي معنى !!
هذا المساء
أشتاق طلتك الغريبة
و انبهار سذاجتي
حين الحروف تخونني
لأسمع النبض الحزين
وقت ال تغيب عن عيني
هذا المساء
ذكرى تصارعني
و أخنقها
ذكرى تفاجئني
و أحبطها
فلست تدري بأحلامي
بأوهامي
و غابات أوطاني
التي تُـسقَـى
من ضوء عينيك الندى
هذا المساء
أغادر الحب
لأعتلي عرش البقاء
و كلما هربت من عينيك
سبقتني إلى حتفي
و قالت
لستِ أنتِ أمنيتي
لستِ أنتِ سوسنتي
هذا المساء
لم يفاجئني الحلم
بأخرى تسكنك
لكن سكيناً
أيقظني
ذاك الصباح
و أشبعني سؤالات
عقيمة
لأقرأ مرة أخرى
تلافيف إيماني
و أعتنق الصمت
احتضاراً...
لا تعتذر
تعودتُ !!
لا تقلق
أدمنتُ !!
لا تفكر بكلماتي
لا تطرب لذاكرة ستمزقك
فمذ عثرت وطني
ذبحتني مساءاتي
و اخترت حلاً هروبي
خوفاً من عذاباتي
أكرر لا تقلق
عاد القلب مرتاحاً
عاد القلب مكسوراً
و ممتلئاً فراغاً
هذا المساء




9/2/2010

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

"لالا لاند".. التوقيت أم العمل المتميز؟

لماذا يجب "إيجاد" أزواج للأرامل والمطلقات؟

لهذه الأسباب لن تُنشر مجموعتي القصصية "سأقص شعري"