الخميس، سبتمبر 17، 2009



في البال أغنية لشقير.. تلوذ إليها نفسي


جئت تريد القلب والقلب شظايا


ودمار يغمرني يغمر حتى القلب


لم يبق بقايا


ما عاد العصفور يغرد في صدري


ما عاد


هجرتني الأطيار جميعاً لبلادٍ تعشق فيها


وأنا مسكونٌ بقيودي


أي بلادي


أي بلاد........


روما هل قاسيتِ حريقاً مثل حريقي


يا طروادة قولي هل حوصرت فجف الماء ومات الزهر


كما بحصاري......


كم يخجلني الدمع ولكن ما سعة الأحداق لتحمل من أقداري


لا البحر هو البحرلا ولا الشطآن


ولا حتى القمرقادرٌ أن يذكرني وجه من أحببت


غادرتني لهفة الشوق


وغاباتٌ من الأشجارأدركها اليباس


و احتباس الصوت أدركني وقضبان الحديد


وجئت تريد


جئت تريد القلب


تريد تريد القلب


والقلب شظايا

هناك 9 تعليقات:

It's me يقول...

..

القلب فتات ..

ولكن لو كان العقل تدق به الحياة
ولو بجذر ثانوي

سيعود القلب خصباً ، ولست متفائل

: )

خديجة علوان يقول...

والقلبُ شطآن عفرها الدوس

عله الأزرق يمسح عنه ذاك الدنس

وملح الموج يضمد ما شاع من جراح

تحية للقلب وصاحبته

لون سماوي يقول...

It's me

شكراً لتفاؤلك

إطلالة أولى لك... جميلٌ لو تتكرر


تحياتي

لون سماوي يقول...

عزيزتي خديجة

ربما سيعيد تشكيل نفسه يوما،،،

سأتمنى ذلك.. لكن ليس الآن..


مودتي لحضورك

إسلام محمد يقول...

جئت تريد القلب والقلب شظايا

من بين صداعي / تحضرني الآن و بشدة :")

Lady ** يقول...

.. ليس "فقط" القلب صار شظايا !

.. بل و أكثر من حدّ البوح!

,

كل سنة وانت سالمة :)

لون سماوي يقول...

الغالية إسلام

تأخرت في الرد.. لكن لم أتأخر في الابتعاد عن قسوة كلمات تلك الأغنية... هناك أجمل مما نتوقعه.. تأكدي :)

محبتي

لون سماوي يقول...

شكرا لبعض سحرك الذي أطل على عالمي هنا..

**Lady

يوماً ما ستطل شمس تلملم تلك الشظايا
اليوم أكتبها مفعمة بالتفاؤل

كوتي بالقرب

لون سماوي يقول...

نسيت أن أقول لك

و أنت سالمة و بأفضل حال عزيزتي :)

تقبلي غفوتي