الخميس، يوليو 23، 2009

فكّر

حين تراود نفسك
مذعورامن قلق أجوف
محشوا برصاص الخوف
تبحث عن وطن يؤيك
عن حب أخرق
لا يعترف بكلم
العرافات
و لا بضمائر من ماتوا
حين تعانق أقبية النسيان
تحاول سحب الأصفر
من ذاكرتك
فتصادف كومة ملح
حين تلملم أوراقك
تجتاح الشرفة بالألوان
تجابه سفنا لا ترسو
تشتاق قناديل العميان
فتحس بأن اللاشيء
إلى جانب أحلامك شيء
حين تزور الشمس
تخاطب أنسجة الذهب
الموبوء
و تدعو الله بأن
لا تنأى عن نيسان
حين تموء القطة
تطلب ماءً
أو كسرة خبز
فتحس بأنك تعجز
عن خطو بثبات
نحو ميادين الجوع
فتموت القطة...
لكن هل يصحو فيك الإنسان؟
حين تقلب أفكارك
أوراقك
أشعارك
أخبارك
أوزارك
آثامك
أوجاعك
وقتك
حين تقلب حاضرك
و ماضيك
فلا تلمح أصداء للواقع
أو أشكالا للوتر المقطوع
بوصلة لحن شرقية
حين يداس على زمنك
همك
حزنك
شرفك
حين يداس على قلبك
و تفكر ساعتها أنك
لا تكترث لكل المحدق
بالأوطان
و بالأفنان
و بالأقنان
فكر أخرى
فكر أكثر
فكر زمنا
أو حتى لحظة
أنك قادر
.... فتَغيّر
23.7.09

هناك 4 تعليقات:

كفاح يقول...

حبيتها يا بنت / ولد ( ما بدي اتعب حالي وافحص :) )

لون سماوي يقول...

حبتك السعادة
:)

Mahmoud يقول...

لو تعلمين كم مرّة قرأت هذا النص !

لون سماوي يقول...

لو تعلم أني مذ نشرتها أفتح مدونتي انتظارا لتعقيب منك..