الأحد، مارس 29، 2009

بنت البلاد

حبيبتي كنبض الأرض
كشوق المهاجر صوتها
لا تبحث العطور
عيناها لا تتقن الكحل
شفتاها لا تعرف الزهور
نزفا جراح وجنتيها
أوراقها قلبي
و حبرها شرقي
تحترف اغتيالي
بصمت حزين
سراب عقلها بعيد
و ما أصعب الترحال
فزادي قليل
و الدموع غزيرة
يشتاقها غروري
و سيف أمتطيه لها
و قلب خرافي
لأجلها مزقت أمنياتي
لتغدو البلاد أمنيتي
و أصبح عاشقا لوطن
تخلق في جسدين
جسد يصارع الحياة
و روح فارقت آخراً
لتغدو بنتا للبلاد
متشبثا بالباقي
عله ييبقى
و تعود لي حبيبتي

ليست هناك تعليقات: