الثلاثاء، فبراير 17، 2009

لا تثريب اليوم

أبتاه لو يوما تراني
ما أحس و ما أعاني
أنا في غياهب حفرة
منئية و بعيدة الأوطان
و كأي شيء ذابل
قد رماني إخوتي
في فيلق المجهول و الحرمان...
أما عزت عليهم
غربتي و تنفسي
و شهيق زفراتي
و بواعث الأحزان؟؟
أماى فكروا بالموت
كيف يحيطني
ببوادر الإشفاق
و الغفران؟؟
فيما تفكر ذاتي
بالنوم أم بالموت
أم بالمنقذ الإنسان؟؟
أنا ما عرفت الشمس
خلف جدارها
أنا ما رأيت
غير انسحاب نهار
و انشراح دخان
فذيك حفرة منسية
وحشية الأنياب و الضرسان
أيا إخوتي
لو ترأفون بحالي
فما غزوت دياركم
و لا جلبت العار
لعالي وجهكم
فإذن لماذا هكذا؟؟!!
تركتوا جثتي
تهذي بموت
أو بوحش ثاني؟؟
أما عزت عليكم
غربتي
و دموع جفني
و غيابة حفرة
فيها مكثت بائسا
و لست أقنط
من دعا رباني
لكن الوحدة لي منفى..
حتى أتى سيارة
نشلوا فنائي
نشل شيء ابر
فلا كانت الدنيا دنياي
و لا الزمان زماني
شروني ببضع دراهم
و قد كنت العزيز لوالدي
و الشمس تسجد لي
و كواكب الثقلان!!
فيا رب صبرني
و واسي غربتي
في زمان مقبل
لا شيء أعرف فيه
و لا شيء أجهله
حتى أرد لوالدي
بعون عزمك
فتقر عيناع
و تصان سلوان
بيديك يا ربي
أيا رحمن...

ليست هناك تعليقات: