الأحد، ديسمبر 28، 2008

طهر


حين تسقط يا أخي أمامي

أحملك آخذك حتى الأزل

كي تحيا و نحيا سويا

أو تنطق شهادتك بين يديا

حين تسقط عاريا إلا من لون الدماء

لك دموعي تطهر فجوة الحمق داخلنا

و لي منك كلمات للنهاية

و إن عشت بعدك

لك مني درب النضال

ليس لنا غير كلانا

لا أحدا يسطيع إخراجنا من البشاعة

غير سوانا

أنا و انت

يدا بيد

متنا كلينا

أصابتنا رصاصات واحدة

و أردت كلينا

ليس مهما كم مت و كم انا تهت

ليس مهما كم تهت و كم أنا مت

و ليس مهما متنا خارجا

أم داخل المعتقل

فنحن سقطنا سويا

أخي لا تلمني لا ألومك

لك دموعي و لي دموعك

و كلانا نطهر حمقنا

بابتسامات حزينة

و نهايات حزينة لكلينا

و دمنا نفرشه لأولادنا

فيا أخي

هل نعود؟؟؟؟